العودة   مجالس شبكة الخمائل الثقافية > مجالس الخمائل الاعلامية >

     
     



رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
  #1  
قديم 07-22-2007, 05:09 PM
الصورة الرمزية قلب كتوم
قلب كتوم قلب كتوم غير متواجد حالياً
قطرة حبر
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 210
Post فن التلذذ بالألم ...

[align=right]قد يكون الإنسان في حيرة من أمره.. وفي هم وضيق وشظف عيش..
وقد تعلو التعاسة محياه.. فيكون الحزن سمته.. والدمع صمته.. ويرى من حوله أوفر نصيباً وأسعد حظاً..
ولكن نظرة البشر قاصرة.. ورؤيتهم محدودة.. فكثير منهم لا يعلمون أن المصاب
في سعادة.. وإن كان مصابه جلل.. وأن المنعم في استدراج وإن كان يشرب من ماء زلال..
وصدق الله عز وجل إذ يقول "وكان الإنسان عجولاً"...
ولعل سائلاُ يتعجب في مسألته: كيف يكون المصاب في خير والألم يكسوه.. والشر يحيط به ويعلوه؟!
ويكأن السائل غفل عن قول الله عز وجل"وبشر الصابرين"..
وقوله عز من قائل "إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب"..
ولقد جاء عن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم خبر عن أصحاب المصائب يوم القيامة إذ يوفي الله لأصحاب الأعمال أجرهم على قدر أعمالهم.. ويوفي للصابرين أجرهم بغير حساب.. فيتمنى الناس الذين يرونهم أن لو أصيبوا بمثل مصيبتهم.. ويتمنى أصحاب البلاء لو أن عمرهم كله بلاء.. لعظم ما يرون من الأجر..
ولكن..
العبرة بالصبر.. فإن مع الصبر الأجر.. ومع الاعتراض الوزر..
وكلاهما لن يغيرا شيئاً في قدر الله الذي حصل...
ويحق للصابرين أولي الألباب أن يتلذذوا بالألم!!..
وهنا نقطة تأمل .. :
هل يبقى الأجر للمبتلى الصابر وحده، أم يشاركه محبه الذي يتفطر قلبه حزناً على حال حبيبه.. ويصيبه الهم لهمه.. والغم لغمه.. وتدمع عيناه.. بلا اعتراض على قضاء الله وقدره؟!
قلب كتوم
[/align]

التوقيع

[align=center][/align]

رد مع اقتباس
 
 
  #2  
قديم 07-22-2007, 09:15 PM
الصورة الرمزية نظم المشاعر
نظم المشاعر نظم المشاعر غير متواجد حالياً
مشرفة أناقة الأنوثة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: اثر الغلا لغيري وانا قصه بلا عنوان على كيفك تناظرها اذا وقتك لها فاضي
المشاركات: 969
افتراضي

يسلموووووووووووووووووووو

قلـــــــــــــــــــــــب كتــــــــــوم

ياصـــــــاحب القــــــــــــلم المـــــــــبدع بكــــــل جــــــــــــــداره


لاعــــــــدمنـــــــــــــاك


وانتــــــــــظر جـــــــــديـــــــدك بفاااارغ الصــــبر

رد مع اقتباس
 
 
  #3  
قديم 07-23-2007, 09:05 PM
الصورة الرمزية احساس العالم
احساس العالم احساس العالم غير متواجد حالياً
مرثوني بالألفية الأولى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 1,332
افتراضي

بلا اعتراض على قضاء الله وقدره؟!

فعلا لا اعتراض على قضاء الله وقدره

يسلموووو يعطيك الف عافيه

التوقيع






يسلموو دانه عالتوقيع الرائع

رد مع اقتباس
 
 
  #4  
قديم 07-23-2007, 09:53 PM
الصورة الرمزية همس الخفوق
همس الخفوق همس الخفوق غير متواجد حالياً
مشرفة أناقة الأنوثة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: في حضن أمي وأبوووي
المشاركات: 1,401
افتراضي

قلب كتـــــــــــــــــــــــــوم


ونعم بالله


لامست كلماتك أحساسي


وأنارت بصيرتي


لأموررررررررر كنت أغفلها


سلمت يدا كتبت هذا المقال



وجزاك ربي خيرا على هذا الجهد



وجعله في ميزان حسناااااااااتك


آمـــــــــــــــــــــــــين


همـــــــــــــس الخفووووووووق

التوقيع










رد مع اقتباس
 
 
  #5  
قديم 07-23-2007, 11:18 PM
الصورة الرمزية قمــر السغـــيرة
قمــر السغـــيرة قمــر السغـــيرة غير متواجد حالياً
مشرفة سابقــــة قديرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: سعودية والنعمـ فينيـ....
المشاركات: 889
افتراضي

الله يعطيك العافية

بجد موضووع راااااااااااائع<<يستحق التقييم

لاعدمناك ياااااااااااارب


بإنتظار جديدك بشوووق

تحياتي لك

التوقيع

رد مع اقتباس
 
 
  #6  
قديم 07-23-2007, 11:20 PM
الصورة الرمزية قلب كتوم
قلب كتوم قلب كتوم غير متواجد حالياً
قطرة حبر
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 210
افتراضي

[align=center]نظم المشاعر ...
نظمتي حروفاً من ذهب
بمرورك ازدان الموضوع ..

احساس العالم
لك تقدير واحترام
[/align]

التوقيع

[align=center][/align]

رد مع اقتباس
 
 
  #7  
قديم 07-23-2007, 11:34 PM
الصورة الرمزية راوند
راوند راوند غير متواجد حالياً
مشرفة رؤيا بلاحدود
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 1,829
افتراضي

باتت فنون كثير تظهر بالآونة الاخيرة


ولكن من وجهة نظري هذا الفن الامثل

فن التلذذ بالألم


والصبر على الابتلاء

قد يكون الانسان في دوامة الدنيا
لا يزفر نفس الا وهو محمل بمليوون آه قد ظهرت عفوية من قلبٌ مثقل بالهموم



ف تأتي الآية السمواية لتبرهن ماقلت يا قلب كتوم ولتصبر كل انسان

(( عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم))

فهذه الاية تكون عند محياي في اي محنة اواجهها


..........


سلمت يا قلب كتوم


ودمت قلماً نفخر بتواجده بيننا


.

التوقيع

[align=center][/align]


التعديل الأخير تم بواسطة : يوسف آل يعلى بتاريخ 08-13-2007 الساعة 03:14 AM.
رد مع اقتباس
 
 
  #8  
قديم 08-13-2007, 03:34 AM
الصورة الرمزية يوسف آل يعلى
يوسف آل يعلى يوسف آل يعلى غير متواجد حالياً
واحد من الناس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 435
افتراضي

[align=center]عزيزي قلب كتوم

هناك فرق بين الصبر على البلاء والتلذذ به.. !!
فمن غير المنطقي وليس من العقلانية أن يتلذذ إنسان بالألم !!
فلو كان هناك لذةً في البلاء لما سُمّي ببلاء ..
فمن منا وجد في يومٍ من الأيام لذةً في الألم !!!!
الله سبحانه وتعالى حينما يبتلي إنسان لا يطلب منه أن يتلذذ بذلك البلاء وإنما عليه أن يصبر ويحتسب.
ولنا في يعقوب عليه السلام المثل الأعلى حيث ابتلاه الله بالبلاء فصبر عليه ولم يتلذذ به حتى أنه عليه السلام دعا ربه في أن يُفرّج عنه ،، ولو كان فيه لذة لما دعاربه ولما سماه ضراً .. ((وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ،، فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ)).

تحياتي لك وأتمنى أن تتقبل وجهة نظري برحابة صدر
[/align]

رد مع اقتباس
 
 
  #9  
قديم 08-13-2007, 06:11 AM
الصورة الرمزية الطير الحر
الطير الحر الطير الحر غير متواجد حالياً
مشرف مجالس الخمائل العامة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 606
Smile

حي الله هذه الاقلام التي اجتمعت على الخير وللخير وعلى امر نحتاج ان نقف عنده
هل الصبر على اقدار الله نعمه
هل الاقدار ومابها من الم لذه


حظر النبي يوما عند امراة تبكي لمصابها على ابنها فوق قبره
فاتاها يصبرها فقالت دعني فمصابي ليس بمصابك
فذهب وتركها النبي صلى الله عليه وسلم
فعاتبوها الناس كيف تكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا الكلام
فاتت الى النبي صلى الله عليه وسلم تعتذر منه فقال الصادق المصدوق
انما الصبر عند الصدمة الاولى

لا شك ان الصبر على اقدار الله لا يستطيعه الا القليل
ولذلك امتدح الله صبر ايوب عليه
لان الله ان احب عبدا ابتلاه ولا يحب الله الا من كان جديرا بهذه المحبه

الصبر مفتاح الاجر والالم مضاعف الدرجات
فان اتت المصيبه وصبر العبد بدا مضاعفة الحسنات تعمل وكلما اشتد الالم واشتد معه الصبر كلما تزايدت معه درجات صاحبها

احبتي قلب كتوم والنورس وجميع من سبق
الالم بذاته ليس مطلب
ولذلك تجد النبي صلى الله عليه وسلم نهى ان يتمنى المرء ملاقات العدو
ولا شك ان لقاء العدو الم
النبي صلى الله عليه وسلم نهى ان يتمنى المرء الموت ولا شك ان الموت الم فقال وان كان ولابد فاليقل اللهم احييني مادامت الحياة خير لي في ديني ودنياي وامتني مادام في الموت راحت لي من كل شر
ولذلك تجد الله عزوجل في غزوة احد عاتب الصحابة لتالمهم وتذمرهم فقال انكنتم تالمون فانهم يالمون كما تالمون وترجون من الله مالا يرجون
فالفارق هنا الاجر والاحتساب مع الالم وليس لذات الالم فالله جعله امر الالم سيان بين المؤمن والكافر وفرق في الاحتساب والصبر
وايوب صبر على الالم ليس لذاته وانما استحى ان يدعو الله فقد احيياه مدة من العمر في نعمة وفي صحه فصبر الى ان يماثلها بالمرض وهنا الصبر استحياء ولكن لما اشتد الالم وانتقل الى اهله هنا وقف ودعى
ولو كان الامر متعلق بالالم وانه لذه لتلذذ بالم اهله مع الم نفسه
اعتذر عن الاطاله ولكنها وقفه وجب الوقوف عندها والانطلاق من بعدها

اخوكم
الطير الحر

التوقيع

[align=center][flash=http://www.al5mail.com/uploader/uploads/al6yr2.swf]WIDTH=400 HEIGHT=200[/flash][/align]

رد مع اقتباس
 
 
  #10  
قديم 08-16-2007, 10:44 PM
الصورة الرمزية قلب كتوم
قلب كتوم قلب كتوم غير متواجد حالياً
قطرة حبر
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 210
Post حوار جميل

[align=right]حيا هلا بكل قلم كتب ...
وحيا هلا بكل عين قرأت ...
أثلجتم صدري بردودكم .. وتفاعلكم .. وآرائكم ...
فن التلذذ بالألم .. هو الصبر على الألم ..
وليس المقصود المعنى الظاهر .. وإنما مع الصبر يتم التلذذ بالألم
في عهد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ... قصة عجيبة .. اوردها شداد بن السهاد رضي الله عنه: أن رجلاً من الأعراب جاء فآمـَن بالنبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال أهاجر معك، فأوصى به النبي صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه، فكانت غزوة غنم فيها النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً، فقسم وقسم له، فقال الأعرابي:‏ ‏ ما هذا؟ فقال قسمته لك. فقال:‏ ‏ ما على هذا اتبعتك يا رسول الله، إنما اتبعتك على أن أُرمـَى ههنا - وأشار بيده إلى حلقه - بسهم فأموت فأدخل الجنة، قال:‏ ‏ إن تصدق الله يصدقك. فلبثوا قليلاً ثم نهضوا في قتال العدو، فأُتيَ به إلى النبي محمولاً، قد أصابه سهم حيث أشار، فقال النبي صلى الله عليه وسلم، أهو هو؟ قالوا:‏ ‏ نعم يا رسول الله. قال:‏ ‏ صدق الله فصدقه. ثم كـُفن في جـُبـَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قام فصلى عليه، فكان مما ظهر من صلاته:‏ ‏ اللهم هذا عبدك خرج مهاجراً في سبيلك، فـَقـُتـِلَ شهيداً، وأنا شهيد على ذلك.
هنا نرى أنه أتى .. لينال الشهادة .. وكيف ينالها دون الألم ؟؟
إنه فن التلذذ بالأألم ..
نعم .. الألم في الحقيقة ليس له لذة .. بل هو مرارة .. وإحساس غير مروغب فيه .. لكن عندما يمزج الألم بعظم الأجر .. يصبح للألم .. لذة الأجر والصبر
إنه فن التلذذ بالألم ..
وكيف لا يتلذذ بالألم .. ونحن نرى ونسمع قصص العشاق وكيف هم في حب معشوقهم .. فإذا أصابهم الأذى تفننوا في تجرعه .. والتلذذ به
ولكن شتان ما بين الثرى .. والثريا ...
فالفن الجميل .. الصادق الإحساس .. في التلذذ بأجر الصبر في الألم .. وانتظاره من الله .. الكريم المنعم .. الرحيم المتفضل ...
فعلاًً .. أثريتم الموضوع بآرائكم ...
[align=center]دمتم لمحبيكم ...[/align]

[/align]

التوقيع

[align=center][/align]

رد مع اقتباس
 
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


برامج تهمك